6 نصائح للبحث عبر الانترنت والعثور على النتائج العلمية بسرعة ودِقة

تعتبر عملية البحث عبر الانترنت هي عملية مفيدة جدًا ويمكن من خلالها الوصول إلى أي شيء نبحث عنه في هذا الكوكب. فهناك من يستخدم الانترنت بهدف البحث عن معلومات أكاديمية، وهناك من يبحث عن الأخبار والمقالات وهناك من يبحث عن أشياء محددة تجول في خاطره. لكن هل أنت من الأشخاص الذين يقضون ساعات وساعات في بحر الانترنت والانتقال من موقع إلى آخر للوصول إلى المعلومة الدقيقة بالتحديد. لا تقلق عزيزي متابع موقع عربي تك، فمن خلال هذا الموضوع سنتعرف على أفضل ٦ نصائح للبحث عبر الانترنت والعثور على النتائج بسرعة ودِقة عالية.

6 نصائح للبحث عبر الانترنت والعثور على النتائج العلمية بسرعة ودِقة

هذه القائمة من النصائح قد استخلصناها بعد عمليات بحث وتجارب المستخدمين الآخرين. يكفي فقط أن تقوم بالعمل بهذه النصائح وستصل إلى نتيجة البحث بأسرع وقت ممكن.

كن ذكيًا في البحث في Google

كن ذكيًا في البحث في Google البحث عبر الانترنت

قبل ظهور الإنترنت ومحركات البحث، كان يجب إجراء البحث يدويًا. كان عليك أن تمر عبر أكوام من بطاقات الفهرس وأن تكون على دراية بنظام فهرس المكتبة للعثور على ما تحتاجه. كان من الصعب جدًا البحث في الكتب حسب الموضوع لذا كان عليك إما معرفة العنوان أو المؤلف للعثور على الكتاب. اليوم، أصبح البحث أسهل كثيرًا. كل ما تحتاجه هو كتابة الكلمات الرئيسية التي تبحث عنها على Google، وستحصل على النتائج الأكثر صلة. ومع ذلك، ماذا لو كنت بحاجة إلى نتائج محددة؟

هذا هو المكان الذي يأتي فيه محرك بحث Google. سواء كنت بحاجة إلى البحث عن شيء منشور في نطاق تاريخ محدد، أو في موقع ويب، أو حتى البحث العكسي عن صورة، يمكنك الآن القيام بذلك عن طريق استخدام عوامل التشغيل بكلماتك الرئيسية. بهذه الطريقة، ستعرف Google ما يجب تضمينه واستبعاده في النتائج التي ستظهرها لك.

ابدأ بالبحث مع ويكيبيديا

ابدأ بالبحث مع ويكيبيديا البحث عبر الانترنت

قد يقول معظم الأساتذة الأكاديميين إن ويكيبيديا ليست موثوقة بنسبة 100٪، لذا لا يجب أن تستخدمها كمصدر أساسي لك. ذلك لأن الموقع مفتوح المصدر، مما يعني أنه يمكن لأي شخص تغيير محتوياته طالما أنه يقوم بإنشاء حساب. بينما طورت ويكيبيديا أنظمة للتأكد من أن لديها معلومات دقيقة، إلا أنها لا تزال غير مقبولة من قبل معظم المؤسسات. ومع ذلك، هذا لا يعني أن ويكيبيديا غير مجدية لأبحاثك.

إلى جانب كل شيء، نظرًا لأنه يجب على المؤلفين توفير مصادر لكل ما يقولونه، يمكنك النقر فوق الروابط التي يستشهدون بها لمعرفة مصادرهم بنفسك. إذا وجدت هذه المصادر موثوقة ط، فيمكنك استخدام هذا المصدر كمصدر خاص بك.

علاوة على ذلك، يمكنك قراءة مقالات ويكيبيديا كنقطة انطلاق لأبحاثك. على سبيل المثال، إذا كنت تتعرف على حياة الرئيس أيزنهاور، فيمكنك قراءة المقالة كاملة وإلقاء نظرة على النقاط الرئيسية في حياته المذكورة هناك. من هناك، يمكنك استخدام ذلك كأساس لبناء البحث الخاص بك. لكن تذكر، تأكد من أن كل ما تقتبسه هو من مصدر موثوق وأن لديه مستندات داعمة أخرى لإثبات ما تقوله.

تواصل مع المؤلف مباشرة

تواصل مع المؤلف مباشرة

إذا كنت تجري بحثًا أكاديميًا، ووجدت أن بقية المعلومات التي تحتاجها موجودة خلف نظام يحظر الاشتراك غير المدفوع، فلا تقلق. بدلاً من الدفع رغمًا عنك للوصول إلى المعلومات، يمكنك بدلاً من ذلك العثور على البريد الإلكتروني لمؤلف البحث ثم إرسال بعض الأسئلة التي قد تكون لديك عبر البريد الإلكتروني. بالطبع، لا ترسل لهم عبر البريد الإلكتروني أنك تريد منهم الإجابة بدون استئذان. بدلاً من ذلك، قدم نفسك بلباقة وأخبرهم بنوع البحث الذي تقوم به ولماذا تتواصل معهم.

إذا أجابوا، عندها يمكنك الاستفسار عما إذا كان بإمكانك طرح سؤالين عليهم. فإذا استجابوا بشكل إيجابي، فهذا هو الوقت الذي يمكنك فيه البدء في السؤال. إذا سارت محادثتك بشكل جيد بما فيه الكفاية، فقد تتمكن حتى من طلب نسخة من ورقة البحث الخاصة بهم. علاوة على ذلك، فهذه طريقة ممتازة لبناء شبكتك وتحسين بيانات الاعتماد الخاصة بك في مجال دراستك.

ابحث عن مصدر مصدرك

ابحث عن مصدر مصدرك

إذا كنت تبحث في المقالات عبر الإنترنت، ورأيتها تنقل عن شخص ما ومدمج رابط المصدر، فيجب عليك الانتقال إلى الصفحة المرتبطة. بهذه الطريقة، يمكنك أن ترى بالضبط ما قيل وحتى قراءة السياق حول كيفية تسليمه. هذا مهم بشكل خاص إذا كنت تبحث عن الأحداث الجارية من حولك. هذا لأنه إذا اقتبس موقع إخباري شيئًا ما، فعادة ما يربطونه ببيان صحفي أو منشور على وسائل التواصل الاجتماعي. فقط تأكد من ارتباطهم بموقع أو حساب شرعي بحيث تكون متأكدًا بنسبة 100٪ من سلامة المعلومات التي تقتبسها.

البحث في وسائل التواصل الاجتماعي

البحث في وسائل التواصل الاجتماعي

مع قيام الشركات والرؤساء التنفيذيين بتوسيع وجودهم على وسائل التواصل الاجتماعي، يمكنك الحصول على الكثير من المعلومات الموثقة من هناك. طالما أن الإعلان يأتي من حساب الشركة الذي تم التحقق منها، يمكنك استخدام ذلك كمصدر موثوق. إلى جانب كل شيء، تستخدم الشركات الكبيرة مثل Microsoft و Samsung منصات الوسائط الاجتماعية مثل YouTube لإصدار إعلانات رئيسية. حتى Instagram يستخدم Twitter لإصدار بيانات مهمة، مثل اتجاه الشركة لعام 2022.

كذلك يمكنك أيضًا متابعة الرؤساء التنفيذيين لهذه الشركات للحصول على التحديثات. على سبيل المثال، أعلن نائب الرئيس والمدير العام لشركة Microsoft لمجموعة Connected Home and Commercial Client Group أنهما يشحنان الجيل الثاني عشر من معالجات Intel المحمولة إلى مصنعي أجهزة الكمبيوتر المحمول عبر تغريدة في Twitter. فبالتأكيد أنت ستفوت هذه الأخبار المهمة إذا لم تكن تتابعه على وسائل التواصل الاجتماعي.

اسأل نفسك فيما إذا كانت المعلومات أو مصدرها موثوق

هذا هو السؤال الحاسم الذي يجب أن تطرحه على نفسك عندما تقوم بجمع المعلومات، هل المصدر الذي تقتبس منه موثوق؟ هل لديهم مستندات داعمة لدعم مطالباتهم؟ هل تمت مراجعة نتائجهم من قبل خبراء آخرين وتأكيدها؟ نظرًا لأنه يمكن لأي شخص تقريبًا نشر أي شيء على الإنترنت، يجب أن تكون أكثر حرصًا بشأن ما تقرأه عليه. في الماضي، كانت فقط المؤسسات الإخبارية والمؤسسات الكبرى هي التي تتمتع بإمكانية الوصول إلى نشر المعلومات على نطاق واسع.

هذا يعني أنه مهما كانت المعلومات التي يشاركونها، يجب عليهم فحصها بعناية حتى لا تدمر سمعتهم في الجدارة بالثقة. لكن اليوم، يعني التبني الواسع للإنترنت أنه يمكن لأي شخص نشر ما يريد. وإذا كانوا يعرفون كيفية جذب انتباه الناس، فيمكنهم جمع ما يكفي من الشعبية لجعل ادعاءاتهم تبدو شرعية، حتى لو لم تكن كذلك.

Advertisements

مقالات قد تهمك

التعليقات مغلقة.