كيف خلق الذكاء الاصطناعي ثورة في عالم التصوير الفوتوغرافي

خلق الذكاء الاصطناعي ثورة في عالم التصوير الفوتوغرافي ، حيث يعد الذكاء الاصطناعي في التصوير الفوتوغرافي موضوعًا ناشئًا على مستوى البرامج والأجهزة. أيا كان ما لا تستطيع العدسات تحقيقه، فإن أدوات تحرير الصور اليوم تغطي الأمر نفسه.  حيث أنها تجعل النتائج تفوق التوقعات. بينما يصفق الكثيرون لهذا الظهور الرائع للصور، فإن البعض ليسوا سعداء بظهور الذكاء الاصطناعي. لذلك، في هذه المقالة، سنحاول رؤية الأشياء الخاصة في كيف للذكاء الاصطناعي دور في عالم التصوير الفوتوغرافي من جميع وجهات النظر.

كيف يساعد الذكاء الاصطناعي في التصوير الفوتوغرافي؟

دعونا نقسمها إلى قسمين. أولاً، سنحلل دور الذكاء الاصطناعي في التطبيقات المتأصلة في الهواتف الذكية والكاميرات وكيف ساهم في تبسيط عملية إدارة الصور. ثم سنحصل على نظرة عامة موجزة عن دور الذكاء الاصطناعي في تطبيقات تحرير الصور المستخدمة غالبًا في المعالجة اللاحقة للصور.

يعمل الذكاء الاصطناعي في الكاميرات والهواتف الذكية على التغلب على أوجه القصور في هذه الأجهزة

عزز الذكاء الاصطناعي في التصوير من قدرات الكاميرات الرقمية. هذا يعني ما لا تستطيع أجهزة الاستشعار والعدسات تحقيقه، يمكن للبرنامج المتأصل تحقيقه بالتأكيد. كل الفضل يعود إلى التصوير الفوتوغرافي الحاسوبي حيث تعمل تقنية معالجة الكمبيوتر على تحسين الصور، وهو أمر بعيد عن متناول الكاميرا أو مستشعرات وعدسات الهاتف الذكي. لا داعي للاعتماد على الكاميرات الضخمة لأن الكثير من الأشياء مثل تحسين التصوير بتقنية HDR والتكبير الرقمي وإعادة التركيز الرقمي يمكن إجراؤها بواسطة هاتف ذكي بسيط.

أصبحت إدارة الصور أكثر بساطة

مؤخرًا، أطلقت Google تحديثًا لتطبيق Photos الخاص بها على أجهزة الـ Android. وفقًا لهذا التحديث، يمكنك مساعدة Google في تحسين خوارزميات التعرف على الكائنات من خلال تصنيف صورك. على سبيل المثال، عند النقر فوق زر البحث، يُطلب منك وصف الرسوم المتحركة التي تفضلها، وتحديد الصور التي تنتمي إلى أي أحداث، وحتى تحديد محتويات الصور.

تطبيق Photos

الذكاء الاصطناعي في التصوير قد سهّل معالجة ما بعد التصوير

سواء كنت مصورًا فوتوغرافيًا متمرسًا أو شخصًا ينشر الصور للحصول على العديد من الإعجابات على Instagram، فإن استخدام أحد برامج تحرير الصور الأخرى يعد أمرًا معتادًا. دعنا نلقي نظرة على كيفية قيام الذكاء الاصطناعي بنقل تطبيقات تحرير الصور إلى مستوى جديد تمامًا. لم يعد عليك قضاء ساعات في زيادة أو تقليل مستويات السطوع أو التباين، وحذف العناصر الزائدة بعناية، وتغيير الخلفية والمقدمة باستمرار. قلل الذكاء الاصطناعي في برامج تحرير الصور من هذه المهام إلى بضع ثوانٍ أو على الأكثر بضع دقائق.

Movavi Picverse

Movavi Picverse على سبيل المثال هو برنامج تحرير صور لا تشوبه شائبة يعمل بالذكاء الاصطناعي. فيما يلي بعض الميزات الأساسية المستندة إلى الذكاء الاصطناعي AI لهذا البرنامج.

  • تحسين اللون والتباين
  • ترميم الصور القديمة المخدوشة
  • تقليل الضوضاء
  • إزالة الخلفية الزائدة عن الحاجة

تحميل برنامج MOVAVI PICVERSE

مجالات أخرى ساعد فيها الذكاء الاصطناعي في التصوير بشكل كبير

تقليل الضوضاء

عند زيادة الـ ISO للكاميرا للتعامل مع ظروف الإضاءة المنخفضة، تحدث ضوضاء في الصورة. لمعالجة الأمر نفسه أثناء معالجة الصور إما بمساعدة مكون إضافي أو برنامج تحرير الصور، قد تخاطر بفقدان جودة الصورة. وهذا هو المكان الذي يبدو أن الذكاء الاصطناعي في التصوير الفوتوغرافي بدأ فيه. يساعد Movavi Picverse على سبيل المثال في التخلص من ضوضاء الصورة باستخدام جودة الذكاء الاصطناعي وذلك أيضًا بنقرة واحدة. بالإضافة إلى ذلك، فهو يساعد على منع تلف جودة الصورة والحفاظ على جودتها بالشكل المطلوب.

تحسين الصور

الذكاء الاصطناعي ثورة في عالم التصوير الفوتوغرافي

مع ظهور الذكاء الاصطناعي في بعض برامج تحرير الصور الرئيسية مثل Skylum Luminar. بمجرد رفع الصورة داخل البرنامج، يقوم التطبيق بتقييم كل صورة ثم يقترح نموذجًا بناءً على احتياجات الصورة. على سبيل المثال، بالنسبة لصورة أفقية، يمكن لقالب الذكاء الاصطناعي أن يستهدف التباين بشكل مناسب وتعديل الخلفية وعناصر المقدمة بشكل يبدو أكثر احترافية من قبل.

الذكاء الاصطناعي قلل الجهد المبذول في التعديل على الصور الفوتوغرافية

منذ وقت ليس ببعيد، لم يكن التعديل على الصور القديمة المخدوشة بالأبيض والأسود أو حتى الصور المهترئة مهمة سهلة. حتى مع وجود برنامج لتحرير الصور بحوزتك، كان عليك أن تبذل مجهودًا كبيرًا لتلوين مثل هذه الصور، وإزالة الشوائب والخدوش، وما إلى ذلك. ولكن ، يوجد الآن العديد من الأدوات والإضافات والتطبيقات القائمة على الذكاء الاصطناعي والتي يمكن أن تساعدك في استعادة جودة الصور في بضع نقرات. تستخدم التطبيقات، بما في ذلك Microsoft AI Photo Restore و Movavi Picverse و Skylum Luminar AI. وكذلك تطبيق Remimi تقنية الشبكة العصبية العميقة للتعلم الآلي. والتي يمكنك من خلالها التخلص من الخدوش والحبوب والبقع والتجاعيد والخطوط وحتى الإضافة إلى تلوين الصور بالأبيض والأسود إلى ألوانها الكاملة.

وليس هذا فحسب بل أصبح بإمكان الذكاء الاصطناعي في التصوير الفوتوغرافي أن يقوم بالتعديل على الوجوه من خلال تعديل البكسلات فيها بالشكل المطلوب. فمن أبرز الأمور التي يمكن للذكاء الاصطناعي القيام بها هنا هو تحسين الصور عن طريق إنشاء وحدات بكسل سياقية غائبة في الصور الأصلية. في لقطة الشاشة أدناه، أنتجت المرشحات العصبية وحدات بكسل جديدة لضبط ابتسامة الشخص.

الذكاء الاصطناعي ثورة في عالم التصوير الفوتوغرافي 1

هل يؤثر الذكاء الاصطناعي سلبًا على التصوير؟

لقد ناقشنا على نطاق واسع كيف أن التطبيقات الأساسية بالفعل في الكاميرات والهواتف الذكية وبرامج تحرير الصور المستقلة تُحدث ثورة في مجال التصوير الرقمي. وبينما نتطلع لحسن الحظ إلى الاتجاه الصعودي، هناك أشياء معينة نحتاج إلى التفكير فيها على الجانب الآخر.

نظرًا لحقيقة أن الذكاء الاصطناعي لا يزال في مرحلته الأولى، فإن التأثيرات التي يطبقها البرنامج على صورتك قد لا تكون بالضبط كما تريدها. ولهذا ننتظر من أن يقوم الذكاء الاصطناعي بتقديم الكثير والكثير في السنوات القليلة القادمة في مجال التصوير الفوتوغرافي. ولكن يجب أن نتذكر أن الذكاء الاصطناعي AI ليس هو إلا وسيلة من أجل زيادة جودة الصور والقيام بما لا تقدر على القيام به. وإنما المجهود ككل يعتمد عليك أن كمصور للصور والتقاط أفضل الصور الممكنة.

Advertisements

التعليقات مغلقة.