عربي تك
التقنية بعيون رقمية

تذمر من التوقف المؤقت لخدمات واتس اب ليلة رأس السنة !!

التعليقات التي وردت هنا وهناك عندما توقفت خدمات تطبيق الواتس اب حول العالم وعند معظم المستخدمين ليلة رأس السنة, كانت تعليقات عربية بامتياز وتفوقت في عددها عن تلك الاجنبية, كلها تذمر وبعضها شتائم في التطبيق ومنها امتعاض بتحفظ وكأننا اصحاب حق ولانتأخر في سداد مستحقات التطبيق المالية وندفع مقابلا للتطبيق او للقائمين عليه حتى نمنح نفسنا الحق بكل تلك الاساءات.

خدمات الواتس اب المجانية يقابلها اموال تدفعها الفيسبوك لتبقى هذه الخدمة في متناول الجميع, وهي الاموال التي تعادل ميزانية 3 دول شرق اوسطية مجتمعة ودون ان تحصل من مستخدمي الخدمة على اية اموال, وحتى الـ 99 سنتا لانظن ان هناك من قام بدفعها حتى الان برغم استخدامه للتطبيق لسنوات ! فلايعني التأخير في استجابة خوادم تطبيق الواتس اب لهذا الكم الخرافي في عدد الرسائل التي قام بارسالها مايزيد عن 900 مليون مستخدم, قاموا بارسال مالايقل عن 2 مليار رسالة في وقت متقارب جدا.

لايعني ذلك ضعف او جهل او خلل او لسوء تقدير وادارة , ماحدث هو شيء طبيعي ومنطقي ولاداعي لمعالجته في كل الاحوال.

الغريب في الامر ان هؤلاء يريدون ردا رسميا من شركة الواتس اب عما حدث والطريف لو سمعنا بان هناك من يريد مقاضاتها ويهدد بالعودة لاستخدام الحمام الزاجل!

قد يهمك :   طريقة تفعيل المحادثة المرئية في فيسبوك
الزوار يقرأون الان
2 تعليقات
  1. Abdulaziz يقول

    انا صراحه ما اهتميت بالواتس اب انه يطفي او يشتغل ولا علقت معهم بشي بس اشوف انه من حقهم لان مو شرط انهم يدفعون شي الشركه تدفع للبرنامج بس ما راح تدفع وهي ما تستفيد منه شي الواتس اب عندهم قاعدة بيانات يقدرون يبيعونها او يبيعون بيانات المستخدمين لاي شركه بمبالغ خياليه فمن حقي كشخص سجل وافيدهم ببياناتي اخذ منهم الاخذ والعطا مو بس بالفلوس اني ادفع او لا
    لو كذا كان المدرس الخصوصي ما اندفع له شي ليش لانه بس يعطي معلومات
    الواتس اب ايضا المستخدم يهطي معلومات خاصه فيه ويثق بالتطبيق ويرسل صور خاصه وبيانات خاصه وهذا اللي مخليهم يهتمون بالواتس اصلا ولا ليه يدفعون مبالغ عشان سواد عيوننا لا طبعا

    1. عيسى مسلّم يقول

      رأيك يحترم اخي الكريم

      لكن حجم الاساءات التي قرأناها بالامس توحي بان ادارة الواتس اب هم مجرد عبيد عليهم خدمتنا فقط. وادرك ايضا ان الاساءات غالبا ماتكون ممن هم دون سن الرشد, لكن عتابنا ان هؤلاء هم الجيل القادم الواعد.

      اما عن بيانات المستخدمين فمعك حق في امكانية تربحهم منها لكن هذا لايعني بانهم يحققون مكاسب حالية من هذه الخدمة. هم فعليا بصدد تعزيز التطبيق بالاعلانات المنبثقة لدعمه ماليا. وهي الخطوة القادمة على مايبدو.

      تحياتي لك وشكرا لتعليقك

التعليقات مغلقة.