عربي تك
التقنية بعيون رقمية

تجاهل رسالة تحذير الاصدقاء حول الفيسبوك وتغيير سياسة الخصوصية

رسالة التحذير التي يتناقلها البعض بالنسخ واللصق على موقع الفيسبوك ويعملون على نشرها بين الاصدقاء وكأن علامات الساعة قد دنت دون ان يكلف احدهم نفسه عناء البحث في حقيقة محتوى الرسالة ومايتضمنه ذلك التحذير الذي يقول بان خصوصيتك كمستخدم على الفيسبوك اصبحت مشاع ومعلوماتك السرية ومنشوراتك سيتم تداولها للعموم بما في ذلك صورك المحذوفة !!! هذا كله بحسب القناة 13 الاخبارية !!

بداية وكي لانتعمق فيما يسمى بالخزعبلات الفيسبوكية نقول :

القناة 13 الاخبارية قناة وهمية لاوجود لها واقعا !! ونص الرسالة الذي يتم تداوله حاليا بين المستخدمين هو ذات النص والرسالة الذي تم تداوله في العام 2012 وقت ان اصبح للفيسبوك اسهما في البورصة. وتم تداوله ايضا في العام 2013 و 2015 واليوم كذلك ونقلا عن نفس القناة 13 !!.

في المقابل فان ادارة الفيسبوك كانت في الماضي ولاكثر من مرة قد نفت تلك الاشاعات لكن وكما يبدو قد ملت من تكرار النفي والتحذير من مثل هذه الاشاعات التي لاتصب الى شيء.

بالعودة الى نص الرسالة التي يتناقلها المستخدمين :

الموعد النهائي
كلّ شيء إبتداء من الإعلان والصور والبوستات والتعليقات والمعلومات السرية التي ضمنتها بروفيلك باعتباره آمناً حتى الرسائل أو الصور التي تم حذفها، سوف تصبح علنية اعتباراً من الغد. حسب مانقلته القناة 13 وتحدثت عن التغيير في سياسة الخصوصية لمؤسسة فيس بوك. ولذلك ماعليك سوى نسخ هذا التعميم ولصقه في حسابك بالعربية واﻹنكليزية. وذلك كما يلي:
أنا لاأعطي فيسبوك أو أي كيان آخر مرتبط مع فيسبوك تصريحاً لاستخدام الصور, المعلومات, الرسائل أو المنشورات, سواء في الماضي أو المستقبل. وهذا البيان هو إشعار إلى فيس بوك لمنعه منعاً باتاً الإفصاح عن أو نسخ أو توزيع, أو اتخاذ أي إجراء آخر ضدي على أساس هذه الصفحة الشخصية و/أو محتوياتها. إن مضمون هذا البروفايل خاص ومعلومات سرية. وإن انتهاك الخصوصية يمكن أن يعاقب عليها القانون (ucc 1-308-1 1 308-103 و نظام روما الأساسي).
ملاحظة: فيس بوك الآن كيان عام. يجب على جميع الأعضاء إعداد مذكرة مثل هذه. إذا كنت تفضل يمكنك نسخ و لصق هذه النسخة. إن إصدار بيان مرة واحدة على الأقل سيكون كافياً لحفظ حقك بعدم السماح باستخدام الصورالخاصة بك, فضلاً عن المعلومات الواردة في تحديثات الحالة الشخصية. لا تشارك إنسخ والصق حتى تأمن على حسابك.

رد الفيسبوك
Don’t believe it

2016-07-04_1 ثمة امور عليك كمستخدم ان تدركها هو الفرق بين “العام” Public والخاص والخاص بالاصدقاء, عند الكتابة والنشر على الفيسبوك واية موقع للتواصل. لان عدم قراءتك لسياسة الخصوصية مشكلة انت المسؤول عنها.

قد يهمك :   اكثر الكلمات بحثا على جوجل لعام 2014... ايفون 6 مركز اول

خلاصة القول : لاتغيير على سياسة النشر والخصوصية على الفيسبوك والرسالة السابقة هدر لوقت ناشرها وقارئها.

الزوار يقرأون الان

التعليقات مغلقة.