من ضمنها شم رائحة الألعاب، أغرب 5 منتجات في تاريخ الألعاب!

أغرب 5 منتجات في تاريخ الألعاب ، غريبة هي التكنولوجيا التي نراها تتطور يومًا بعد يوم. فعالم الألعاب الآن هو عالم كامل متكامل يحظى بالكثير من الاهتمام من قبل خبراء التكنولوجيا قبل المستخدمين ذات نفسهم. فأصبحنا نرى اليوم الكثير من الاختراعات الغريبة التي جعلتنا نفكر في ذهول حول هذه الاختراعات ودورها في تجربة اللعب. ففي هذا الموضوع سنتحدث عن أغرب 5 منتجات في تاريخ الألعاب منها من رأى النور ومنها من لازال تحت قيد التجربة لحين الوصول إلى مرحلة الطرح في الأسواق. فإذا كنت مهتم بالتعرف على هذه المنتجات الغريبة، فتابع هذا الموضوع حتى النهاية.

من ضمنها شم رائحة الألعاب، أغرب 5 منتجات في تاريخ الألعاب !

هذه القائمة من المنتجات ستجعلك تقف حائرًا أممها وتتساءل هل فعلًا التكنولوجيا وصلت لهذا الحد من التطور. ومن هنا نخبرك أن التكنولوجيا لازالت تقدم الأغرب دائمًا والذي أصبح واقع في هذه الأيام.

المنتج الأول: Bcon Wearable Controller

هناك الكثير من الطرق للتحكم في الألعاب، ومنها نجد يد التحكم الكونترولر، وكذلك لوحة المفاتيح والفأرة، وأيضًا شاشة هاتف الأندرويد وكذلك الآيفون. لكن هل سبق لك أن تخيلت أنه يمكنك التحكم في ألعاب الفيديو من خلال قدمك فقط؟!. نعم اليوم أصبح ذلك ممكنًا وذلك بفضل الجهاز الذي اخترعته شركة بيكون Bcon وهو جهاز Bcon Wearable Controller.

Bcon Wearable Controller

حيث يمكنك ارتداء هذا الجهاز الصغير في قدمك ومن ثم توصيله بالجهاز الذي تريد اللعب من خلاله وبالتالي يمكنك مواصلة اللعب. فيمكنك الانحناء يمينًا ويسارًا في اللعبة من خلال إمالة القدم فقط إلى اليمين أو اليسار. أو يمكنك من خلال رفع قدمك أن تعيد تخزين سلاحك بالرصاص. يمكنك تخصيص هذا الجهاز من خلال تطبيق خاص على الهاتف أو الحاسوب. اختراع غريب ومفيد أليس كذلك؟!.

المنتج الثاني: vortex 4d environmental simulator

يحاول مطورو الألعاب أن يجعلوك تعيش أجواء الألعاب بقدر المستطاع، فمثلًا لو قمت بالتوجه إلى مكان ما في لعبة ما بها ثلوج، فستلاحظ أن الأصوات في اللعبة أصبحت بها أصوات رياح ثلجية قوية. كما لو قمت بلعب لعبة في مكان صحراوي فستجد أصوات رياح الصحراء المحمل بالغبار وصوت التعرق منك لا يتوقف من شدة الحرارة. ولهذا أتت شركة Vortx وتساءلت لما لا تشعر أنت أيضًا كلاعب بأجواء وأصوات الألعاب التي تلعبها وليس كما السابق كما هو في الألعاب. فقامت الشركة باختراع جهاز يدعى vortex 4d environmental simulator. حيث أن هذا الجهاز قادر على محاكة أجواء اللعبة كأنك تعيش في وقع تلك اللعبة.

vortex 4d environmental simulator

المنتج الثالث: بدلة TeslaSuit

تعتبر نظارات الواقع الافتراضي هي واحدة من الاختراعات العصرية التي تجعلنا نعيش جو الألعاب كأننا فيه. ولكن كما نعلم أن بصرك أو نظرك هو من سيعيشه هذه التجربة وجسدك سيكون خارجة هذه المأمورية. وفي هكذا وضع نجد أنه بعد كل تجربة لعب عبر نظارات الـ VR يدخل الجسد في حالة دوخة بسبب أن جسدك لا يشعر بتلك المشاعر داخل اللعبة ويقتصر هذا الأمر على بصرك. ولهذا نجد أن شركة تسلا قامت بحل هذه المشكلة من خلال اختراع بدلة خاصة تدعى TeslaSuit.

بدلة TeslaSuit أغرب 5 منتجات في تاريخ الألعاب

حيث يمكنك ربط هذه البدلة الذكية مع جهاز الحاسوب واللعبة التي تنوي لعبها، ومن ثم يمكنك الشعور بأي شيء تشعر به شخصيتك داخل اللعبة كأنك متواجد فعلًا داخل اللعبة. فلو تعرضت لإطلاق النار في اللعبة فهذه البدلة ستجعلك تشعر بمكان الرصاصات التي تلقاها جسدك. كما أنه لو كنت في مكان بارد أو حار، فستشعر بدرجة الحرارة تلك في كامل جسدك من خلال البدلة فقط.

المنتج الرابع: Smell-O-Vision

من الأمور التي تتجاهلها معظم شركات تطوير الألعاب هي تقديم تجربة رائعة للمستخدمين حول حاسة الشم. فكما سبق وشاهدنا ان الشركات اخترعت نظارات الواقع الافتراضي وكذلك بدلة تسلا التي تجعلك تشعر بأجواء اللعبة وغيرها من الاختراعات الأخرى. ولكن بالنسبة لحاسة الشم في الألعاب جاء جهاز Smell-O-Vision والذي يجعلك تشم أي رائحة في اللعبة بشكل واقعي.

Smell-O-Vision

حيث يحتوي هذا الجهاز 7 زيوت مركزة مع مراوح ومستشعرات خاصة، فيمكن الدمج بين هذه الزيوت لينتج لنا في النهاية رائحة الشيء الذي نراه في اللعبة. فمثلا يمكنك شم رائحة القهوة إن كان هناك ذلك أو يمكنك شم رائحة البحر، أو كذلك شم رائحة الخضار إذا كنت في غابة. كما في حال انتهت أحد الزيوت في هذا الجهاز يمكنك الطلب من الشركة المصنعة أن تقوم بتجديد هذا الزيت مرة أخرى من أجل الاستمرار في تجربة اللعب.

المنتج الخامس: Neuralink

من منا لا يعرف الملياردير الأمريكي آيلون ماسك، وهن الشخص المسؤول عن شركة Tesla. كما نعلم أن هذا الشخص مهتم بشكل كبير بالتكنولوجيا وبالاختراعات التي لها علاقة بالتكنولوجيا. مثل السيارات التي تعمل على الكهرباء وكذلك صواريخ الفضاء التي تمد العالم بالإنترنت وغيرها من الاختراعات الأخرى. ولكن هذا الشخص بدأ يتجه بمنحنى آخر تمامًا، وهذا ما نراه حقًا في جهاز Neuralink.

Neuralink

وهو شريحة الكترونية يمكن زرعها في الدماغ للتحكم في الهاتف والحاسوب من خلال عقلك بدون لمسهما. حيث يمكن زرع هذه الشريحة في العقل عبر عملية بسيطة لا تتجاوز مدة ساعة وبدون تخدير كامل أ, حتى نقطة دم واحدة!. فقبل أن تتم هذه التجارب على البشر تم تجربتها على قرد واستطاعوا من خلال هذا القرد أن يختموا مراحل لعبة كاملة من خلال التحكم في عقله!. لكن هذا الأمر شيء سلبي أم إيجابي؟!.

Advertisements

مقالات قد تهمك

التعليقات مغلقة.