تعرف على سرعة اتصالك بالانترنت قياسا بسرعة التحميل

ربما ستندهش حينما تجد ان سرعة تحميل الملفات من الانترنت لاتتجاوز 150K في حين ان سرعة اشتراكك بالانترنت بحسب مقدم الخدمة هي اعلى سرعة تقدمها تلك الشركات “LTE” دونما كوابل او اية اسلاك.
ففي الوقت الذي يؤكد لك فيه مقدم الخدمة ان سرعة الاتصال لن تقل عن 8 ميجابت’ تشعر في كثير من الاحيان انك لاتحصل على هذه السرعة وليس بيدك تلك الادوات التي تقيس بها متوسط تلك السرعة على مدار اليوم.

البديهي, ان تكون ملما بالعملية الحسابية الدقيقة التي عليك اعتمادها لتعرف من خلالها مايتوجب الحصول عليه عندما تكون سرعة الاتصال في الحدود الدنيا التي يدعمها الاتصال 8 ميجابت.

سرعة اتصالك بالانترنت قياسا بسرعة التحميل

العملية هنا تعتمد القسمة على الرقم 8. فلو كان اتصالك بالانترنت بسرعة 8 ميجابت, اعمل على ضرب هذا الرقم بـ 1024 ومن ثم القسمة على 8 ستحصل على 1028 كيلو. اي ان سرعة التحميل لديك لابد اون لاتقل عن هذا الرقم في الثانية الواحدة “واحد ميجا” تقريبا.

دون هذا الرقم, يشير بالضرورة الى انك متصل بسرعة اقل من 8 ميجابت.
وباجراء تلك العملية الحسابية بشكل عكسي, تابع متوسط سرعة تحميل اي ملف وايا كانت طريقة التحميل “داونلود مانيجر” او من خلال وماتعرضه من سرعة التحميل بالثانية. قم بضب هذا الرقم “وليكن 355 كيلو” بضربة بـ 8 لتحصل على 2840 وهو الرقم الذي يقترب من 3 ميجابت ليشير بذلك الى سرعتك الحالية في الاتصال.

سرعة اتصالك تعرف على سرعة اتصالك بالانترنت قياسا بسرعة التحميل
في هذا المثال. سرعة التحميل تعادل سرعة اتصال 27 ميجابت بالثانية

اي ان اتصالك اقل بكثير من الحدود الدنيا لسرعات الاتصال LTE.
مقدمي خدمات الانترنت وشبكات المحمول او الجوال لايقدمون لك ارقاما محددة لسرعات الاتصال ولايتعهدون لك بشيء ليقينهم بعدم ثبات الخدمة او تلك السرعات لكونها تعتمد اعتمادا كليا على اوقات الضغط او ماتمسى باوقات الذروة!

في كل الاحوال, ماسبق كان قياسا على سرعة الاتصال بالانترنت والتي تقوم على سرعة التحميل Download ونادرا مانجد ان هناك من يهتم بسرعة الرفع Uplaod الذي يجب الا تقل عن 2 ميجابت ايضا بأي حال. وحسابها يختلف عن حساب سرعة التحميل سالفة الذكر حيث تتم معها القسمة على 16 وليس 8.

سرعة الرفع Upload عمليا تقل عن نصف سرعة التحميل Download بكثير عند معظم مقدمي خدمة الانترنت.

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.