كيف تبدأ خطواتك الاولى في التجارة الإلكترونية

من الجيد أن تكون بداياتك في ان تتعلم كيف تبدأ التجارة الإلكترونية اذا كنت بصدد انشاء متجر او صفحة لتسويق منتجاتك. فمنذ بداية عام 2011 وانتشار شبكة الإنترنت بشكل واسع زاد معه حجم التجارة الإلكترونيه بشكل كبير وازداد اضعاف ذلك مع الجائحة الحالية والتزام ملايين الناس منازلهم مما زاد من رغبة العديد من الأشخاص أن يقوموا باستغلال هذه الحالة والعمل على تلك المشروعات الإلكترونية لكي يحققوا ماينتظرونه من مبيعات.
فما هي الخطوات اللازمة لتبدأ معها تجارتك الإلكترونية ؟

النجاح في التجارة الإلكترونية

إن البداية في مشروعك يتطلب الكثير من البحث الدقيق حول الخطوات التي عليك أن تعدها ودراسات الجدوى التي عليك أن تضعها من أجل بناء مشروعك من الصفر حتى الوصول إلى أعلى قمة ولكن كيف تبدأ التجارة الإلكترونية وبشكل أدق, ماهي مكونات التجارة الإلكترونية؟

أولا: المنتج

لايوجد إختلاف جوهري بين التعامل في التجارة الإلكترونية والتجارة التقليدية ، حيث أن الإستراتيجيات التي توضع للتجارة الإلكترونية مشابهة الى حد بعيد مع تلك التقليدية, فعندما تبدأ في اختيار المنتج التي ستقوم تجارتك عليه فهناك العديد من الخطوات التي يجب أن تسير عليها مثل:

  • أن يكون الإختيار بناء على حجم الإنتاج الذي سيحتاجه فإذا كان المنتج يكلف الكثير من الأموال من أجل إنتاجه فلابد من أن تكون عملية البيع تغطي الإنتاج وتزيد من الربح.
  • الإقبال الكبير على ذلك المنتج بمعنى أن يكون لديه شعبية كبيرة في السوق وبالتالي يكون من السهل عليك الترويج لذلك المنتج بالقدر الكبير.
  • عند زيادة الطلب على المنتج الذي تقدمه فيجب أن تكون على استعداد لتوفيره بكميات كبيرة، أي أن تمتلك القدرة على الإنتاج او توفير المنتج بشكل سريع.
  • حجم المنافسة بين كبار التجار في نفس المجال ونفس المنتجات, فهنا من الجيد أن يكون لديك قدرة كبيرة على المنافسة في ذلك المجال.
  • ان يتمتع منتجك بالجودة العالية والسعر المناسب المنافس فهما عاملان رئيسيان في زيادة نسبة المبيعات.

ثانيا: واجهة متجرك الإلكتروني

قد يكون المتجر الإلكتروني هنا يمثل أحد المواقع الإلكترونية بمعنى أن يكون لدي المشتري القدرة على شراء البضائع من خلال موقع الإنترنت الخاص بك ، فلابد أن يحتوي ذلك المتجر على نظام إلكتروني متكامل لكي تستطيع إدارة كل شيئ من خلال والتحكم في سعر البضائع بالإضافة للتحكم في عملية البيع بشكل كامل وتتوافر الكثير من كورسات التجارة الإلكترونية التي تمكنك من التعامل بإحترافية مع المجال وهي كالتالي:

  • واجهة لعرض المنتجات بشكل بسيط وسهل للغاية مع وضع إسم لكل منتج وصور له بالإضافة إلى المواصفات التي تسهل من قدرة العميل على شراء المنتجات.
  • وضع نظام برمجي لإدارة حساب المشترين مع إتاحة إنشاء حساب خاص بكل عميل على المتجر الإكتروني لكي يستطيع إتمام عملية الشراء.
  • برمجة المتجر الإلكتروني من أجل تحويل المدفوعات على الحساب البنكي الخاص بك مع إمكانية الدفع عند الإستلام من أجل إتاحة جميع طرق الدفع للمشتري.
  • عمل إستضافة خاصة بالمتجر الإلكتروني من أجل الإعتماد عليها في تخزين جميع المعلومات التي تحتاج إليها وبالطبع مع اختيار اسم خاص بنطاقك.

ولكنك قد ترغب في استخدام أحد المنصات الإلكترونية الأخرى وذلك من أجل سهولة استخدام تلك المتاجر الإلكترونية وضمان سهولة الوصول التعامل المباشر مع العملاء وهي بذلك تساعدك في الإجابة على كيف تبدأ التجارة الإلكترونية، كما أن هناك الكثير من المميزات الخاصة بتلك المتاجر مثل:

  • أنها تتميز بسهولة كبيرة وسرعة عند استخدامها من قبل الزبائن وبالتالي فإنك لن تحتاج إلى الكثير من المهارات التقنية لكي تقوم ببناء متجرك الخاص وبهذا تستطيع الوصول إلى شريحة كبيرة من العملاء في وقت قياسي.
  • إمكانية أنها توفر لك منصة مجانية تستثمر فيها وتقوم ببناء متجرك الخاص الذي يحمل علامتك التجارية.
  • جاهزية للإنطلاق توفر تلك المنصات الإلكترونية مجموعة واسعة من العملاء من جميع المناطق وبالتالي فلن تحمل عبء التسويق الإلكتروني فهم يقومون به بشكل تلقائي.
  • كما أن هناك العديد من المنصات العربية التي تستطيع من خلالها إدارة متجرك بشكل مناسب، حيث ستتمكن من التطوير وتنمية مهارات بشكل مستمر وإضافة المزيد من التحديثات والتطورات.

ثالثا: تحديد طريقة الدفع

يجب عليك أن تحدد طريقة الدفع التي ستقوم بتحصيلها والتي يجب أن تشمل المدفوعات عن طريق الإنترنت فهي تتم من خلال التعاقد مع أحد مواقع الدفع الإلكترونية وبذلك ستتمكن من إدارة جميع مدفوعات بطريقة سهلة خالية من المشكلات.

رابعا: مخازن للتخزين

إن ربط المخازن بالتطبيقات الإلكترونية عنصر في غاية الأهمية وذلك لضمان طلب المنتج المناسب الذي قام باختياره العميل ويتم عن طريق ترتيب المنتجات فيكون لكل منتج كود خاص به، ومن المهم جدا أن يتم تغطية جميع الطلبات الخاصة بالمنتجات بالإضافة إلى تجهزيها بشكل دقيق من أجل الربط بين المخزن والتطبيق الإلكتروني.

خامسا: التسويق الإلكتروني

إن نجاح أي بزنس أمر هام جدا وذلك من أجل إمتلاك خطط تسويقية ومنها يتم تحديد ميزانية مناسبة لعمل إعلانات على جميع المنصات الإلكترونية فمنها ستصل إلى نسبة كبيرة من العملاء وهناك العديد من الطرق التسويقية التي تستطيع بها الوصول إلى أكبر عدد من الزبائن.

سادسا: طريقة ارسال المنتجات

من المهم أن يتم تحديد طريقة إرسال المنتجات إلى العملاء، هناك الكثير من الشركات التي تقوم بتغطية عملية الشحن ولكن من سيقوم بتسليم المنتجات من المخزن هنا؟؟… فإذا تمكنت من توفير الإثنين معا فهذا سيكون خطوة رائعة، ولكن لا داعي لها إذا لم يكن لديك رأس المال الكافي.

مميزات التجارة الإلكترونية

  • لا تحتاج إلى رأس مال لكي تبدأ مشروعك فيمكنك البدء من الصفر حتى التصنيع.
  • سهولة التنقل بين الصفحات والمنتجات المختلفة مع القدرة على توسيع التجارة بشكل واسع.
  • القدرة الكبيرة على التحكم في حجم المبيعات فكلما كان نطاق الدعايا أكبر سينعكس ذلك على حجم المبيعات التي تكون لديك.
  • القدرة على تحقيق جميع الأهداف التجارية التي تضعها في ذهنك بكل سهوله دون الحاجة إلى بذل الكثير من المجهود فإن الإحترافية في المجال هي التي تجعلك تصل إلى في فترة قصيرة.

عناصر تضمن لك نجاح تجارتك

كيف تبدأ تجارتك الرقمية؟.. إنها من أكثر الأسئلة التي يبحث عنها العديد من أصحاب المشاريع الذين يرغبون في الدخول على الإنترنت ولكن لا يشترط أن من يدخل ذلك المجال ينجح فيه ولكن إذا قمت بتلك العناصر ستزيد من فرصة نجاحك وهي:

  • امتلاك متجرك الخاص وذلك لأن المتجر الإلكتروني في غاية الأهمية فلا بديل للمتجر الإلكتروني حيث يلجأ الكثيرين إلى إنشاء صفحات على الفيس بوك والانستجرام هي بالطبع فكرة سديدة ولكنها في نفس الوقت لا تغني عن المتجر أبدا.
  • وضع الخطط التي ستسير عليها لإدارة أعمالك ومشاريع الإلكترونية.
  • اختيار فرق عمل مناسب والذي يكون لديه خبرة كبيرة في المجال.

في الختام إن دائما المشاريع تعتمد على التخطيط الجيد والتنفيذ بشكل احترافي وهذا لا يأتي إلى بعمل دراسات مختلفة.

Advertisements

ما يقرأه الأخرون الأن
شاركنا بالتعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.