عربي تك
أخبار الموبايلات

هل فعلا نسبة فشل FaceID في الآيفون X هي مليون بالمئة ؟

سوف نتحدث هنا عن الخاصية الجديدة التي أتى بها هاتف آبل الجديد أيفون X، و سنحاول الإجابة على السؤال الذي يطرح عن ما إذا كان Face ID أو هوية الوجه تعمل بشكل جيد أم لا، حيث سيتم التطرق إلى عدة حالات كإرتداء نظارات شمسية أو قبعة أو قناع أو التواجد في الظلام وسوف نرى هل سينجح إعداد التحقق من الهوية .

FaceID

للإجابة على هذا السؤال، الكثير من الأشخاص سبق لهم و إستخدموا هاتف آيفون X، و بعد تجربتهم للجهاز و بالخصوص FaceID، أجابوا عن السؤال بكل سهولة و عن تجربة.
نعم الـ FaceID يعمل بطريقة أفضل مما تتوقعون، و بشكل جد ممتاز، بحيث يمكن فتح الهاتف من خلال إعداد هوية الوجه من مختلف
الزوايا. لكن يبقى الوضع الأفضل هو الوجه أمام الشاشة في نفس المستوى.
الآن و بعد ما علمنا أن الإعداد يعمل بشكل جيد فلما لا نقوم بإختبار بسيط يؤكد ما سبق.

في حالة إرتداء النظارات:

  • نعم الإعداد يعمل و يفتح قفل الهاتف رغم إرتداء النظارات الشمسية بمختلف أنواعها، ينجح إعداد هوية الوجه في التعرف على المستخدم رغم إرتدائه للنظارات بالفعل.

في حالة الظل أو الظلام:

  • ما يثير الغرابة هو أن إعداد الهوية ينجح في هذا الإختبار كذلك، بحيث يمكنه التعرف على المستخدم حتى في الظلام و بذلك فتح قفل الهاتف.

في حالة إستعمال صورة المستخدم:

  • إن إعداد هوية الوجه لا يستطيع أن يتعرف على المستخدم من خلال الصورة فقط، و بالتالي لا يمكنه فتح قفل الهاتف. هذا يعني أنه إذا حاول شخص ما فتح قفل هاتفك من خلال إستخدام صورتك فلن ينجح الأمر معه. و تعتبر هذه حماية جد مهمة لصاحب الهاتف.

في حالة وضع للقناع:

  • إذا قام صاحب الهاتف بوضع قناع على وجهه، يمكنه إعداد هوية الوجه أو FaceID أولا ثم أن يفتح به، لكن إن قام بإعداد وجهه بشكل عادي مسبقا فلن يتمكن إرتداء القناع من فتح الهاتف أبدا.

في الأخير لابد من الإشارة إلى شيء مهم، ففي أي وقت قام المستخدم بإعادة تشغيل الهاتف، يجب عليه إدخال رمز المرور، بمعنى أنه
في كل مرة تتم إعادة تشغيل الهاتف لابد من إدخال رمز المرور قبل التمكن من إستخدام إعداد هوية الوجه أو Face ID.

شارك في التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.