هل ستستمر بي اوت كيو الى مابعد كأس العالم ؟

بعد أن كشّرت beIN عن أنيابها

يبدو ان المعركة بين قنوات بي ان سبورت و بي اوت كيو اخذه في الاحتدام هذه الايام التي تسبق انطلاق البطولة الاكبر عالميا “كأس العالم 2018” على الرغم من ان احد اطراف الصراع “beIN Sports” معلوم الهوية لدى الجميع , فيما يجهل الجميع حقيقة قنوات “beoutQ” التي تعمل على بث ماتبثه قنوات بي ان سبورت شكلا ومضمونا بسابقة هي الاولى من حيث الطريقة والاسلوب.

لاننكر ان اصابع الشك تتجه نحو البعض في العربية السعودية وبأنهم يقفون خلف تلك القنوات التي تقرصن محتوى بي ان سبورت الامر الذي يؤكده ان الرسيفر الخاص بتلك القنوات متوفر حصريا في السوق السعودي وكذلك الحال مع الموقع الخاص بتلك القنوات على شبكة الانترنت والذي يقوم بنفس المقام في بث المباريات والدوريات الاوروبية نقلا عن البي ان سبورت, حيث لايعمل هذا الموقع الا اذا كان الأي بي IP سعودي ! وكأن البث مخصص لمن هم من داخل السعودية.

ماسبق كان السبب في توجيه اصابع الاتهام تلك الى السعودية بعد الازمة السياسية التي ظهرت الى العلن في العام الماضي بين الاشقاء في البيت الخليجي اثمرت توابعها على حظر استيراد واستخدام اجهزة بي ان سبورت في المملكة وكذلك الحال بحظر الموقع الرسمي الخاص بها وبمنع المستخدمين من داخل السعودية من الوصول الى ألية لتسديد اشتراكاتهم في باقة قنوات بي ان سبورت.

وعلى الرغم ان ادارة قنوات بي ان سبورتس قد توعدت القائمين “المجهولين” عن قنوات بي اوت كيو وبالقضاء , الا ان تلك الجهود لم تثمر حتى الان بأي جديد, الامر الذي بدأت معه الـ beIN في شن حملة اعلامية لتحذير من يقف وراء قنوات بي اوت كيو وهو التحذير الذي يتنا نسمعه مع كل مباراة وقبل الهدف وبعده وخلال جلسات تحليل المباراة.

كل ذلك بالطبع للضغط على الطرف الاخر للتراجع قبيل انطلاق فعاليات كأس العالم ومنعا للضرر الذي قد تتسبب فيه قنوات بي اوت كيو للقناة القطرية صاحبة الحقوق في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

جهود بي ا ن سبورت تأتي بثمارها

لسبب او لاخر, بدأت الجهات الرقابية في العربية السعودية بأخذ زمام تصحيح المسار في ملاحقة جميع المراكز التي تعمل على بيع اجهزة رسيفر بي اوت كيو ومصادرة تلك الاجهزة والتحذير من الاتجار بها.
اي اننا بصدد تغيير في سياسة التعاطي مع هذه الازمة بين بي ان سبورت و من يقف وراء قنوات بي اوت كيو.

احتدام الوتيرة في الاونة الاخيرة سيطرح السؤال الاهم .. هل ستستمر بي اوت كيو الى مابعد كأس العالم؟ بعد ان خفت ضوءها بتلك الحملات الرقابية داخل السوق السعودي. وهل ستتوقف عن البث الفضائي على القمر بدرسات قبيل كأس العالم ام سيكون لديها نفسا اطولا لتستمر الى مابعد تتويج اسبانيا بكأس العالم 2018 !

التعليقات مغلقة.