عربي تك
التقنية بعيون رقمية

معالجات انتل الجديدة ستدعم ويندوز 10.. فقط

قريباً عند شرائك لحاسب جديد مزود بأحدث معالجات أنتل، لن يكون بإمكانك تغيير ويندوز 10 المحمل مسبقاً والرجوع لويندوز 7 أو 8 ، حيث أعلنت مايكروسوفت عن خططها المستقبلية عن توقيف تحديثات الدعم لأنظمتها السابقة لدعم المعالجات الجديدة، وقريبا سيكون هناك قانون سيجبر مصنعين الحواسيب المحمولة الذين سيستخدمون أحدث معالجات أنتل أو AMD او حتى كالكوم استخدام نظام تشغيل ويندوز 10 فقط في أجهزتهم الجديدة.

هذا لا يعنى ان مايكروسوفت ستتخلى عن تقديم التحديثات لويندوز 7 و 8 ، فهي ملتزمة بالتحديثات الأمنية وإصلاح الأخطاء في هذه الانظمة كما هو محدد من قبل حتى عام “2020 و 2023” حيث بإمكانهم حالياً العمل على المعالجات الموجودة في السوق التي لاحصر لها ، ولكن بدءأ من معالجات أنتل الجيل السادس والمعالجات القادمة لن يكون بإمكان هذه الأنظمة العمل على الحواسيب المزودة بها.

وقد أمهلت مايكروسوفت الشركات التي تنوى التحديث المجاني من الأجهزة التي أطلقت مؤخرا في مؤتمر لاس فيغاس العاملة بنظام ويندوز 7 أو 8 ، 18 شهر فقط من الدعم حيث أن بعد يوليو 2017 عليها التحديث لويندوز 10.

هذه السياسية الجديدة التي ستنتهجها مايكروسوفت تصب في مصلحتها في المقام الأول وفي مصلحة مصنعى الحواسيب المحمولة ، حيث لن تضطر الشركة لإرسال العديد من التحديثات لأنظمتها القديمة لتدعم قطع الهاردوير الجديدة وهذا سيحل مشكلة عدم التوافقية الكاملة بين بعض الحواسيب مع الويندوز، وهذا سيجبر المستهلكين لتبني ويندوز 10 للحصول على أفضل تجربة أداء ممكنة ، وهذا سيدعم شركات الحواسيب المحمولة التي تعاني من تراجع في المبيعات حيث سيضطر مستخدمين الأنظمة القديمة لشراء حواسيب جديدة تدعم ويندوز 10 مستقبلاً.

يبدو أن مايكروسوفت تمضى قدماً في جعل الويندوز كخدمة وليس كمنتج وتقدمه كأنه أخر نسخة من الويندوز حيث أنها بدأت تخطط لمستقبل كامل لجميع أجهزتها على هذا النظام فقط.

المصدر

قد يهمك :   ماذا لو عادت نوكيا بقوة ؟

التعليقات مغلقة.

الزوار يقرأون الان