ما الفرق بين تثبيت الصورة البصرية والصورة الرقمية؟

(الصورة البصرية)

إذا كنت قد حاولت التقاط فيديو على هاتفك أثناء السير، فأنت تعلم بالتأكيد أن الحفاظ على الصورة ثابتة لا يزال أمراً صعبًا، ولكن لا تقلق فهناك بعض التكنولوجيا المصممة لتقليل تأثير ذلك التشوش في الصورة نتيجة تحرك الهاتف أثناء سيرك، وهناك طريقتان مختلفتان لتطبيق ذلك.

يأتي تثبيت الصورة البصرية من عالم التصوير الفوتوغرافي الثابت، وذلك باستخدام آليات الأجهزة المعقدة داخل العدسة بهدف الحفاظ على استمرار التقاط الصورة مع تمكين الحفاظ على ثباتها قدر الإمكان، ولقد كان هذا موجودًا منذ وقت طويل، ولكن تم تعديله فيما بعد لنظام الفيديو والذي أصبح بعد ذلك بشكل مصغر ليتناسب مع الهواتف الذكية الحديثة.

7 نصائح للتصوير الإحترافي بكاميرات الهواتف الذكية

ولتثبيت الصورة الرقمية هناك أكثر من خدعة برمجية، ومنها “digital zoom” وذلك من خلال تحديد الجزء الصحيح من الصورة على جهاز الاستشعار بشكل فعال لجعله يبدو وكأنه الهدف، مع تحريك الكاميرا بدرجة أقل. فدعونا نلقي نظرة على كيفية عمل كل منهما، وكيف يتم تطبيقه في أحدث أدوات التصوير الفوتوغرافي.

  • تثبيت الصورة البصرية: كتثبيت لعدسة الكاميرا الخاصة ب

سوف نلخّص في السطور القادمة ما يلي: تثبيت الصورة البصرية، والمشار إليه اختصارًا باسم OIS وتسمى أيضًا “IS” أو “تقليل الاهتزاز”  اعتمادًا على العلامة التجارية للكاميرا، وكل شيء عن الأجهزة.

تحتوي عدسة الكاميرا ذات تثبيت الصورة البصري على محرك داخلي يعمل على تحريك واحدًا أو أكثر من عناصر الزجاج داخل العدسة أثناء تركيز الكاميرا وتسجيل اللقطة بشكل فعلي. وينتج عن ذلك الشعور باستقرار اللقطة المأخوذة، ومقاومة حركة العدسة والكاميرا (من اهتزاز يدي المصور، على سبيل المثال) والسماح بتسجيل صورة أكثر وضوحًا وأقل ضبابية، وهو ما يقوم بدوره في السماح بالتقاط الصور في ضوء أقل أو مع قيمة إيقاف F أقل.

كيف تلتقط صورة احترافية من كاميرا الأيفون

وتعد الهندسة التي تدخل في هذه الاشياء مذهلة حقاً. إنها نسخة صغيرة للغاية من الأجهزة الخارجية مثل gembals متعددة المحاور المستخدمة في أنظمة مثل Steadicam – تلك الأقواس الكبيرة المثبتة على الكتف والتي قد تكون شاهدتها في الأحداث الرياضية أو في تصوير الأفلام، ولكن لا تكون نتائج نظام التثبيت داخل الكاميرا درامية كتلك التي تحصل عليها من المثبتات الجيروسكوبية الخارجية، ومع ذلك فهي لا تزال مثيرة للإعجاب.

وكذلك يمكن للكاميرا التي تحتوي على عدسة تتميز بتثبيت الصورة البصري التقاط صور ثابتة أكثر وضوحًا وذلك بمستويات إضاءة أقل من تلك التي لا يوجد بها هذه الخاصية، ويمكن استخدام نفس التقنية لإنشاء تحسين طفيف في الصورة الغير مستقرة للفيديو المصور من كاميرا محمولة غير واضحة، ولكن يعتبر الجانب السلبي الكبير في هذا هو أن تثبيت الصورة البصرية يتطلب الكثير من المكونات الإضافية في العدسة، والكاميرات والعدسات المزودة بنظام OIS أكثر تكلفة بكثير من التصاميم الأقل تعقيدًا.

أفضل تطبيقات كاميرا سيلفي للأندرويد والآيفون

وقد تم الاعتياد على الكاميرات الثابتة والكاميرات المرئية في حالة تثبيت الصورة البصرية. ولكن تم تكرار هذه التقنية بما فيه الكفاية بحيث يمكنك الحصول عليها في كاميرا DSLR على مستوى المستهلك العادي، ولقد تم تقليص حجمه بحيث يمكن احتواء عدسة OIS في وحدة كاميرا الهاتف الذكي. نعم، هذا يعني أن هناك عنصرًا زجاجيًا صغيرًا متحركًا في بعض الهواتف الذكية التي يقل سمكها عن نصف بوصة.

في ما يلي مثال لعنصر OIS الصغير لوحدة كاميرا الهاتف. لاحظ كيف يمكن للجزء العلوي من مجموعة العدسات التحرك بشكل مستقل عن مستشعر الصورة الموجود أسفله.

نظرًا لوجود عدسات ومستشعرات أصغر بكثير من ذلك، فإن ميزة OIS على الهواتف ليست بنفس المقدار الذي تتمتع به الكاميرات الأكبر حجمًا. ولكنه لا يزال يساعدك في التقاط صور أوضح ومقاطع فيديو أقل تشويشاً. وهناك بعض التصميمات المصممة للهواتف الذكية وتتميز بتثبيت الصورة البصرية على جهاز iPhone 6+ والإصدارات الأحدث منه، وجهاز Samsung Galaxy S7 والإصدارات الأحدث، و LG G-series، و Pixel 2 من Google.

  • التثبيت اليدوي للصورة

يتم تثبيت جميع الصور الرقمية في البرنامج. فإذا كنت على دراية بالفرق بين التقريب البصري والتكبير الرقمي (أي، تكبير البكسلات على الصورة دون تحسينها)، فهذا الأمر مماثل. لكن الاستقرار الرقمي له تأثير فوري أكثر وقابل للقياس على الفيديو بشكل أكبر.

ولتثبيت مقطع فيديو مهزوز قد سبق تسجيله، فيمكنك اقتصاص الأقسام على الحدود “التي تتحرك” في كل إطار، مما يؤدي إلى ظهور فيديو يبدو أكثر استقرارًا، فهو وهم بصري، يتم من خلاله ضبط كل إطار من الصورة لتعويض الاهتزاز، لكي ترى مسارًا سلسًا للفيديو. وهذا يتطلب منك إما تكبير إطار الصورة (والتضحية بجودة الصورة) أو تكبير الإطار نفسه (مما ينتج عنه صورة أصغر ذات حدود سوداء تتحرك حولها).

أفلام قصيرة تم تصويرها بكاميرا الهاتف

ومن الجدير بالذكر هُنا أنه يمكن لمحرري الفيديو القيام بذلك يدويًا من خلال التسجيل النهائي للفيديو، وإليك مثال درامي على لقطة قصيرة من Star Wars Episode VII.

هذا مثال على اقتصاص الأُطر في الصورة من أجل تحقيق تأثير الاستقرار على الفيديو، لكنه يوضح كيف أن تحريك الصورة حول إطار الفيديو بالنسبة إلى الموضوع (السفينة) أو الخلفية يمكن أن يؤدي إلى فيديو أكثر سلاسة. وفي ما يلي مجموعة من الأمثلة النموذجية التي تتضمن مواضيع واقعية.

  • تثبيت الصورة الرقمية: برنامج اقتصاص الفيديو

مع إضافة برامج متقدمة، يمكن لأجهزة الكمبيوتر تطبيق تقنية الاقتصاص والتحرك على الفيديو تلقائيًا، ويمكن لبرامج تحرير الفيديو مثل Adobe Premiere و Final Cut Pro و Sony Vegas القيام بذلك، وتحقيق التأثير بشكل عام عن طريق اقتصاص أو تكبير حجم فيديو كامل الحجم وكمساهمة ديناميكية لإطاره إطارًا تلو الآخر، وفي ما يلي مثال على تأثير التثبيت التلقائي على الفيديو، الذي يتم تنفيذه في Final Cut Pro.

تماما مثل تثبيت الصورة البصرية، أصبح هذا البرنامج بعد المعالجة أرخص وأكثر توزيعًا، كما أنه من الممكن أيضًا استخدام التثبيت الأساسي zoom-and-crop stabilization المضمّن في بعض خدمات الفيديو المجانية، مثل YouTube و Instagram ولكن يوجد حد لمدى إمكانية تطبيق هذا التأثير على الفيديو وذلك نظرًا لأنه يحتاج إلى التكبير للتعويض عن اهتزاز الكاميرا بدون إظهار المناطق السوداء على حافة إطار الفيديو، فكلما قمت بالتكبير أكثر، كلما قلت جودة الفيديو النهائي أكثر. فلاحظ أن اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ اﻟﺘﺎلي ﻳﻜﻮن إﻃﺎر اﻟﻘﻄﻌﺔ اﻟﻤﺴﺘﻘﺮة (top) به أﺻﻐﺮ ﻣﻦ اﻹﻃﺎر اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﻠﻔﻴﺪﻳﻮ اﻷﺻﻠﻲ ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺴﺘﻘﺮة (bottom) وذلك ﺑﺴﺒﺐ تحقيق  اﻻﺳﺘﻘﺮار المطلوب للصورة.

إذن، كيف يمكن تطبيق تثبيت الصورة على الفيديو الحالي. الآن، قم بدمج تقنية تثبيت moving-and-cropping، وقاعة إضافية صغيرة على شبكة بيكسل لاستيعاب الكاميرا عند التقاط الفيديو، مع برنامج متقدم جدًا يكتشف أجزاء الصورة وحركتها، وحينها يمكنك القيام بعملية التثبيت تلقائيًا، ويسجل هذا البرنامج الصورة بالكامل على مستشعر الكاميرا لكل إطار، ويستشعر تلقائيًا كيف تهتز الكاميرا فيما يتعلق بالموضوع الأساسي والخلفية وأيضاً يقوم بعملcrops  للفيديو حتى حجم 4K أو 1080p أثناء نقل الصورة وذلك لتعويض حركة الكاميرا نفسها.

هذا هو ما يعني “تثبيت الصورة الرقمية”: تطبيق أدوات الاقتصاص على الفيديو تلقائيًا وبطبيعة الحال على الكاميرا، دون الحاجة إلى تطبيق برامج إضافية بعد تسجيل الفيديو.

ومن الهام ذكره هنا أنه لا تحتاج هذه التقنية إلى أي أجزاء متحركة إضافية في آلية العدسة، مما يجعلها أرخص في التصنيع، فهي ليست فعالة من الناحية التقنية كعدسة مستقرة بصريًا، لأنك تحتاج إلى معالجة محوسبة أكثر تقدمًا لتطبيق أدوات الاقتصاص في الوقت الفعلي. ولكن مع المزج الصحيح ما بين الأجهزة والبرامج، يمكن أن تكون تحصل على فيديو أكثر استقراراً. والآن إليك مقطع فيديو لأحدث تقنيات تثبيت الصورة الرقمية في سلسلة GoPro 7 الجديدة.

التعليقات مغلقة.