كيف تحجز تذكرتك لحضور مهرجان اسطنبول السينمائي

يعد مهرجان اسطنبول السينمائي من أنجح المهرجانات العالمية للسينما ومن أكثرها نجاحًا، حيث تشارك فيه العديد من الأعمال الفنية من مختلف البلدان العالمية والذي يقدم جوائز قيمة للفائزين. نسخة هذه السنة من مهرجان اسطنبول هي الـ35 والتي تأتي تحت شعار تحدي الإرهاب. جاء هذا الشعار نتيجة للتفجير الإرهابي في وقع في شارع الاستقلال في مركز اسطنبول السياحي غير بعيد عن مقر المهرجان. يستمر المهرجان من 7 أبريل حتى 17 من نفس الشهر لمدة 10 أيام كاملة، يتم خلالها عرض 223 فيلم متنوع ما بين الطويل والقصير وشريط سينمائي. يتوقع أن تكون هذه النسخة من المهرجان ناجحة مثل النسخ السابقة نظرًا لقوة الأعمال التي تتنافس على العديد من الألقاب والجوائز.

إذا كنت من المهتمين بمجال السينما والأفلام فلا تفوت عروض الطيران التركي الذي يوفر لك تذاكر الى اسطنبول بأسعار تنافسية. تتميز رحلات الطيران التركي بكونها مريحة وملتزمة بالتوقيت، كما أنك ستسافر على متن طائرات حديثة مزودة بكل وسائل الترفيه والاسترخاء مع خدمات احترافية من طاقم الطائرة.

جوائز متعددة ومنافسة مشتعلة

ستتنافس الأفلام المشاركة في مهرجان اسطنبول السينمائي على العديد من الجوائز من بينها جائزة “أودينتيا أوارد”، “ذا انترناشيونال جولدن توليب”، “ذا ناشيونال جولدن توليب” و”حقوق الإنسان في منافسة السينما”. سيتم تقييم الأفلام من طرف لجنة تحكيم دولية يترأسها بابلو ترابيرو من الأرجنتين وثلة من أشهر الفنانين العالميين.

الفيلم الفلسطيني “3 الاف ليلة” يخطف الأنظار

سيشارك هذه الفيلم للمخرجة مايا مصري في مسابقتين مختلفتين في مهرجان اسطنبول الدولي والذي يحكي قصة معاناة مريرة لشابة فلسطينية تشتغل كمدرسة والتي يتم اعتقالها من طرف قوات الاحتلال الاسرائيلي بتهم باطلة وهي حامل. تضع البطلة مولودها في السجن وتنشأ بينها وبين السجينات علاقة جيدة تحاول من خلالها زرع الأمل والكفاح من أجل تربية ابنها داخل السجن.

جولة سياحية في اسطنبول على هامش المهرجان

لا يمكن أن تكتمل اي زيارة الى اسطنبول دون استكشاف معالمها الساحرة من مساجد ومنتزهات ومعالم تاريخية ومطبخ غني ومتنوع. في ما يلي سنعرض لك أبرز ما يمكن القيام به في اسطنبول لتقضي عطلة لا تُنسى رفقة العائلة والأصدقاء.

كيف تحجز تذكرتك لحضور مهرجان اسطنبول السينمائي

1. استكشف اسطنبول التاريخية مشيًا على الأقدام:

زيارة اسطنبول هي اكتشاف مدينة عملاقة وضاربة في القدم ومتعددة الثقافات. على مفترق طرق العوالم، تقدم اسطنبول مزيجًا رائعًا من أوروبا وآسيا والشرق الأوسط. تحتوي على آثار رائعة، ولكن لفهم ما يجعلها فريدة من نوعها، ندعوك قبل كل شيء لاستكشافها سيرًا على الأقدام. بدلاً من ترتيب الزيارات بأقصى سرعة، خذ وقتك في التنزه والضياع في شوارعها. يمكنك بعد ذلك اكتشاف مناطق مختلفة، لكل منها أجوائها الخاصة: تاريخية وسياحية في منطقة السلطان أحمد، حديثة ونابضة بالحياة في بيوغلو، أصيلة وملونة في بلاط و وفا، الاسترخاء والشعبية في كاديكوي. يكاد الأمر كما لو كان بإمكانك زيارة عدة مدن في نفس الوقت! سيكون أيضًا فرصة للاختلاط بالسكان ومشاركة الحياة اليومية للسكان. إذا كنت ترغب في معرفة المزيد عن التاريخ المذهل لهذه المدينة، فلا تتردد في حجز جولة إرشادية.

مسجد السليمانية

2. زيارة أجمل مساجد اسطنبول:

اسطنبول لديها ثراء ثقافي لا يصدق، لقد تشكلت هذه المدينة على مدى قرون. أول عاصمة للإمبراطورية البيزنطية، فتحها العثمانيون عام 1453. أصبحت القسطنطينية (اسم اسطنبول في ذلك الوقت) واحدة من معاقل الإسلام الجديدة. تم بناء بعض من أجمل المساجد في العالم، مثل المسجد الأزرق الرائع أو مسجد السليمانية المثير للإعجاب. والأمر الأكثر روعة هو أن كنيسة القديسة صوفيا الضخمة، التي شيدتها الإمبراطورية البيزنطية في القرن الرابع، قد تحولت إلى مسجد وتقدم اليوم مزيجًا معماريًا فريدًا من نوعه في العالم. هذه المساجد، وكذلك المناطق التاريخية التي تقع فيها، مدرجة على أنها مواقع التراث العالمي لليونسكو. يمكن زيارتها مجانًا، سواء من قبل المسلمين أو غير المسلمين.

3. التجول في أشهر قصور العثمانيين:

يوجد في اسطنبول العديد من القصور، تم بناء معظمها في عهد مختلف السلاطين الذين خلفوا بعضهم البعض على رأس الدولة العثمانية. من بينها، قصران يبرزان بوضوح وهما زيارات أساسية عند التواجد في اسطنبول. أشهرها قصر توبكابي، وهو أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو وتم بناؤه في القرن الخامس عشر. محمي بـ 5 كيلومترات من الأسوار، يقع في منطقة السلطان أحمد التاريخية. إنه يقدم هندسة شرقية رائعة ويسمح لك باكتشاف كنوز وأزياء وأسلحة وأواني الإمبراطورية العثمانية. القصر الثاني الذي لا ينبغي تفويته هو قصر دولما بهجة. بُني لاحقًا في منتصف القرن التاسع عشر، وهو أكبر قصر في البلاد. كان يستخدم كمقر إقامة السلاطين لسنوات عديدة. هذا هو المكان الذي مات فيه أتاتورك، “أب” الأمة التركية التي نعرفها اليوم. الزيارتان متكاملتان ومن المفترض أن تسعد عشاق التاريخ والعمارة!

جولة بحرية على البوسفور

4. الذهاب في جولة بحرية على البوسفور:

بعد زيارة المعالم الرئيسية في اسطنبول والتجول في شوارعها، لا تفوت اكتشافها من الماء! إن أكبر مدينة في تركيا مقسمة بالفعل إلى قسمين بسبب مضيق البوسفور الهائل الذي يمثل الفصل بين أوروبا وآسيا. من خلال الإبحار في المضيق، ستجد نفسك بين قارتين! هنا يمكنك التقاط صور بانورامية رائعة كما أنك ستستمتع بمشاهدة العديد من المعالم الأثرية التي تم بناؤها على طول الضفاف (قلعة روملي والقصور والجسور الضخمة وما إلى ذلك). يتم تقديم عدة أنواع من الرحلات البحرية لتناسب جميع الميزانيات. تتيح لك الرحلات البحرية على متن القوارب السياحية أو العبارات الإبحار بتكلفة منخفضة. تقدم جولات اليخوت أجمل تجربة ممكنة مع مناظر مميزة وراحة مثالية (هذه واحدة من الأنشطة المفضلة في اسطنبول)! أخيرًا، توفر الرحلات البحرية الليلية وجبات العشاء والعروض على متن السفينة خلال أمسية ترفيهية رائعة.

5. الانغماس في الأسواق الملونة:

إليكم نشاط أساسي آخر في اسطنبول: اكتشاف البازارات الشهيرة حيث يتم عرض آلاف المنتجات من جميع الأنواع. على عكس ما قد يشير اسمه، فإن البازارات هي أماكن مغطاة جيدة الترتيب. إنها توفر أكشاك مرقمة تظل دائمًا كما هي على مدار العام (على عكس الأسواق المنبثقة التي تقام في الشوارع). وأشهرها هو البازار الكبير، حيث يسهل الضياع فيه بسبب اتساع نطاقه ومتاهة الأزقة التي تتفرع منه. هناك آلاف المنتجات التي تستهدف السياح والسكان المحليين (الهدايا التذكارية، الملابس، الأضواء، السجاد، المجوهرات، إلخ). يقدم البازار المصري الأصغر حجمًا التوابل والمعجنات والأطعمة من جميع الألوان (ومن هنا أطلق عليه لقب بازار التوابل).

منطقة غلطة الرائعة

6. منطقة غلطة الرائعة:

بالإضافة إلى شوارعها الصاخبة، توفر منطقة جالاتا اثنين من الأماكن الجذابة للمسافرين. بادئ ذي بدء، يربط جسر جالاتا الساحل الجنوبي الأوروبي بالشاطئ الشمالي الأوروبي. إنه مكان مليء بالحياة حيث يلتقي المئات من الصيادين كل يوم، ليلاً ونهارًا! يمكنك عبور الجسر سيرًا على الأقدام واغتنام الفرصة لتذوق السمك بجميع أشكاله، والوجبة الأكثر شيوعًا هي شطيرة السمك. ليس بعيدًا عن هناك، يمكنك المشي (الشوارع شديدة الانحدار) إلى برج جالاتا الرائع الذي يعود تاريخه إلى القرن الرابع عشر. بالإضافة إلى أهميته التاريخية (كان البرج مسؤولاً عن مراقبة المناطق المحيطة لحمايتها من الهجمات المحتملة)، يوفر النصب إطلالة بانورامية رائعة من قمته.

مقالات ذات صلة
مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.