كيف بدأ الإنترنت و التسويق الإلكتروني يأخذ إتجاه مهم في خطط الشركات الآن

التسويق الالكتروني في الوطن العربي هو مبدأ يعتبر جديد و حديث بالنسبة لشركات عربية كثيرة. في الماضي كانت أغلبية الشركات في الشرق الأوسط و في الأردن تحديدا يضعيوا الكثير من الجهد و التركيز في عرض منتجاتهم و خدماتهم بالطريقة التقليدية (offline) و كان هذا الاتجاه الطبيعي بالنسبة لأغلبية الشركات في هذا الوقت.

عدد مستخدمين الإنترنت في الشرق الأوسط في عام 2000 كان يقارب 3.5 مليون مستخدم و لهذا لم تري الشركات في الأردن أو الوطن العربي حينها فرصة للمكسب عن طريق العمل أونلاين أو من خلال مواقع إلكترونية. لكن هذا الوضع تغير الآن بعد زاد عدد المستخدمين للانترنت في الوطن العربي إلى 90 مليون مستخدم في عام 2012. بناء على هذا بداء سوق التجارة أو التسويق الإلكتروني في التوسع و بدء إقبال المستخدمين يزيد يوم بعد يوم على المواقع الإلكترونيةو هذا بدأت الشركات ملاحظته و ليست فقط الشركات في الأردن أو الشرق الأوسط لكن الشركات العالمية كذلك مثل شركة أمازون العملاقة التي قدرت مكاسبها في عام 2013 بما  يزيد عن 75مليار دولار,و أصبحت من أوائل الشركات الأجنبية التي تركز على منطقة الشرق الأوسط و إشهار مفهوم أو فكرة “التسويق الالكتروني”.

و في خلال الخمس سنوات الماضية، بدأت شركات كثيرة تغيير خططهم و طريقة تفكيرهم من عرض كل شيء بالطريقة التقليدية إلى التفكير في إنشاء مواقع إلكترونية و عرض كل شيء من خلال هذه المواقع. و بدأ حجم التجارة الإلكترونية يتوسع أكثر في المنطقة العربية و وفقا إلى دراسة أجرتها شركة باي بال عن التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط، سيصل حجم التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط إلى 15 مليار دولار في عام 2015.

علاوة على هذا، فإن دولة الأردن تظهر إمكانيات و مستقبل مشرق بخصوص سوق التجارة الإلكتروني فيها. شركات ناشئة  كثيرة في الأردن بدأت التركيز فقط على بناء مواقع قيمة و عرض أفكار جديدة على هذه المواقع بما أن إنتشار الإنترنت في الأردن وصل إلى 50 % في عام 2013 و بدأت شركات كثيرة على هذا الأساس في مختلف  المجالات إنشاء مواقع لعرض خدماتهم مثل موقع لامودي في سوق الاعلانات العقارية لشراء و إيجار ألعقارات في الأردن  و موقع كاش باشا في الأردن أيضا الذي يتيح لك الشراء من أمازون و الدفع نقدا .

فكما نري بدأت الشركات في مجالات مختلفة في الأردن التفكير في أفكار جديدة مختلفة و تركيز  عرض هذه الأفكار على الإنترنت بدون خوف من قلة إنتشاره أو قلة مستخدمينه كما كان الوضع في الماضي و حتى المجالات التي يبدو فيها إنتشار أو إستخدام الإنترنت قليل، لم تتردد الشركات في العمل أونلاين لأن هذا له فوائده كذلك منها التواصل السريع مع عملائك من خلال الشبكات الإجتماعية و بناء علاقة قوية تمنح شركتك دفعة للأمام.

قد يهمك :   سكايب : مكالمات الفيديو الجماعية بالمجان

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.