عربي تك
التقنية بعيون رقمية

أبرز التوقعات لما ستقدمه أبل في عام 2016

لقد كانت سنة 2015 سنة مميزة جداً لشركة أبل، فمع مفأجاة أبل بإدخال أجهزة جديدة إلى عائلتها في العام المنصرم مثل الآيباد برو وماك بوك وأبل ووتش ، حان الوقت للتنبؤ بما هو قادم من شركة أبل للعام الجديد، هل أنت مقبل على شراء ساعة أبل أو ماك بوك جديد أو حتى تفكر في تغيير الأيفون الخاص بك؟ أم أنك ستنتظر حتى منتصف هذا العام لترى التحديثات التي سوف تدخلها أبل على منتوجاتها.
في هذه المقالة سنوضح ما يتوقعه العالم التقني لمنتجات أبل لعام 2016 ، حيث يتوقع أن تكون البداية في شهر مارس القادم حيث يتوقع أن تقيم أبل مؤتمر خصيصاً للكشف عن النسخة الثانيةمن ساعة أبل “Apple Watch 2” بجانب أيفون جديد بحجم 4 بوصة ويتوقع أن يأتي باسم “6C iPhone “،ويتوقع أيضاً أن تطلق الإصدار الثاني من ماك بوك الذي أطلقته العام المنصرم بحجم 12 بوصة الذي تميز باستغناءه عن منفذ ال USB التقليدي واستبداله بمنفذ جديدUSB type C.

أبل ووتش 2 في مارس القادم

طرحت شركة أبل إصدارها الأول من ساعتها الذكية في أبريل من العام الماضي، ويتوقع أن أبل جدولت موعد بيع الساعة الجديدة في السوق بنفس الفترة لهذا العام أيضاً. تسريبات سابقة أشارت أن الإصدار الثاني سيحمل تغييرات كبيرة من الناحية البرمجية حيث سيضمن نظام التشغيل الجديد تقليل حاجة المستخدم لاستخدام الأيفون لضبط كل إعدادت الساعة، والرجوع إليه بعد كل عملية.
ويتوقع أيضاً أن يتضمن الإصدار الجديد مستشعرات جديدة لم تكن متضمنة في الإصدار الأول مثل مستشعر لقياس ضغط الدم، ومستشعر لقياس نسبة الأكسجين في الدم ومستشعر لحساسية الجلد، الساعة قد تكون أنحف من الإصدار السابق فقد اشتكى الكثير من مستخدمي الإصدار الأول من سماكة ووزن الساعة الذكية، كما يتوقع أن يحمل الإصدار ميزات جديدة مثل كاميرا لتدعم خاصية facetime ، وتحديث عن رقاقة الواي فاي ليتيح للساعة الذكية الاتصال بالأنترنت بدون أي تدخل من الأيفون.

2016-01-02_223831

لكنه غير واضح حتى الأن هل ستستمر أبل باستخدام نفس الأسوار المستخدمة في الإصدار الأول،أم ستستبدلها بتصميم جديد لكن على أي حال فمن المتوقع أن يحمل الإصدار الثاني العديد من التغييرات على مستوى التصميم فمن المعروف عن أبل ابداعها وابتكارها المتجدد في تصميم اجهزتها.

أيفون 6 سي

كثرت التسريبات عن نية أبل لإطلاق هاتف أيفون بحجم صغير، ملائم لمن اعتاد على استخدام الأيفون منذ ظهور الجيل الأول، حيث يتوقع أن يصدر هذا الهاتف في الربع الأول من العام 2016، بشاشة بمقياس 4 بوصة مريح لحمله في اليد وسهل للاستخدام بيد واحدة.

2016-01-02_223841

يتوقع أن يأتي بمواصفات متوسطة مابين مواصفات الأيفون 5 اس ومواصفات الأيفون 6، مع هيكل ألمونيوم بعكس الأيفون 5 سي الذي جاء من قبل بهيكل بلاستيكي بسعر مرتفع ، بينما يتوقع أن يتشابه مع الأيفون 5 سي والأيبود في ألوان هيكلهم الزاهية.
وسيحمل الهاتف إما معالج أبل A8 أوA9 حيث لن يستخدم أي معالج جديد، وسيأتي ب 2 جيجا بايت من ذاكرة الوصول العشوائي رام وسيأتي مع بطارية متوسطة بسعة 1642 ميلي أمبير، ومع كاميرا بدقة 8 ميغا بيكسل ويتوقع أن يأتي بدعم لتقنية البصمة ولكن لا يتوقع أن يدعم تقنية 3D Touch .

أيفون 7 وأيفون 7 بلس نهاية 2016

سيأتي الأيفون في خريف 2016 كما ما هو معتاد من شركة أبل، ويتوقع أن يأتي الهاتفين الجديدين بنفس حجم الشاشة التي أتت بالأيفونين السابقين، مع التركيز على تحسين عتاد الهاتف فسيأتي الهاتفين بالطبع بمعالج جديد وبتحسينات على الكاميرا وتحسينات على ميزة 3D Touch وقاريء البصمة.
2016-01-02_223851
أما بالنسبة إلى ما يميز هذان الهاتفين، فيتوقع أن تستغني أبل عن فتحة السماعة التقليدية “3.5mm headphone” في الأيفون الجديد واستبدالها بمنفذ الشحن “Lightning” لضمان جودة صوت أفضل وللتقليل من سمك الجهاز، مع تحسينات على دقة الشاشة حيث يتوقع أن تستخدم الشركة شاشة بتقنية ” Super AMOLED” مثل تلك التي تستخدمها شركة سامسنوج في هواتفها الذكية لتقليل استهلاك الطاقة وزيادة البكسلات في الشاشة.

قد يهمك :   Gboard تطبيق لوحة مفاتيح جديد من جوجل لهواتف ايفون

آيباد أير 3

2016-01-02_223902

منذ العام 2010 وأبل تحدث سلسلة الآيباد سنوياً بنسخ جديدة ، لكن هذا ما لم يحدث في العام المنصرم، فالشركة لم تطلق أي تحديث للآيباد اير 2 وركزت بدلاً من ذلك على جهازها الجديد الضخم آيباد برو والآيباد ميني4، لكن يبدو أن ذلك يعود إلى تراجع مبيعات الآيباد فأبل ستغير سياسية تحديثها السنوي للأيباد إلى تحديث كل 18 شهر.
حيث يتوقع أنه تطلقه أبل في مؤتمرها التي تزمع عقده في مارس القادم، لتعلن عن الآيباد أير 3 بتحسينات على الأداء من حيث سرعة المعالج ودقة الكاميرا وأيضاً زيادة سعة ذاكرة الوصول العشوائي “الرام”، ومع إضافة لميزة 3D Touch التي جاءت للمرة الأولى في أيفون 6 اس و6 اس بلس.

ماك بوك أير

لقد مضى وقت طويل منذ أن حدثت أبل الماك بوك أير، فكانت تكتفى فقط بتغيير المعالج بالجيل الأحدث فقط، لكن لم يكن هناك أي تحديثات جذرية، بل وبات مصير الماك بوك أير مجهول بعد أن أطلقت أبل في العام الماضي سلسلتها الجديدة ماك بوك الذي يشابه مفهوم الماك بوك اير من حيث حجم الشاشة الصغير وخفة الوزن! فأصبح سؤال الناس بعد أن قامت أبل حتى بتخفيض سعر الماك بوك أير هل ستسغني عنه الشركة؟
لكن يبدو أن أبل ستستمر في دعم هذه السلسلة، وستطرح نسخة جديدة معادة التصميم تختلف عن تلك التي اعتدناها التي أطلقت عام 2010!، حيث تخطط أبل أن تكون هذه السلسلة هي الإصدار الأرخص الذي يدعم نظام الماك بجانب سلسلة الماك بوك وسلسلة الماك بوك برو الذين يأتيان كلاهيما بشاشة بتقنية الريتنا وسعر مرتفع. ولن تكتفى أبل بإعادة التصميم بل ستضم فرد جديد لعائلة الماك بوك أير بشاشة أكبر بحجم 15 بوصة، نعم أبل مستمرة بسياسة تكبير حجم الشاشة لكل منتجاتها!.
2016-01-02_223916
أما بالنسبة للتغييرات من الناحية المواصفات التقنية فسيتم تحديث السلسلة بمعالجات الجيل السادس من أنتل التي ستضمن زيادة في أداء الجهاز بنسبة 10% ، و34% أسرع في معالجة الرسومات وسيوفر المعالج 1.4 ساعة إضافية من عمر البطارية.

ماك بوك

2016-01-02_223926

في حين طرح أنتل للجيل الجديد من معالجها “Skylake Core M” الذي يضمن زيادة في الأداء بنسبة من 10-20% ، وزيادة في معالجة الرسوميات بنسبة تصل ل 40% ، وكذلك يضمن المعالج الجديد استخدام أفضل للبطارية حيث تستطيع أن تصمد البطارية حتى 10 ساعات مع الاستخدام المتواصل مقارنة بالإصدار السابق من هذا المعالج.
هذه المعطيات تجعلنا نتبأ بأن أبل قد تكتفى بتحديث جهازها الماك بوك بمعالج جديد على الأقل، لو لم تنوى على تحديث التصميم الكي أوأن تعتزم على إضافة ميزات جديدة لهذا الجهاز مثل منفذ USB آخر، ويتوقع أن نرى هذه التحديثات أو التغييرات في مؤتمر أبل التي تخطط له في مارس كما ذكرنا سابقاً.

تحديثات أنظمة التشغيل

يتوقع أن نرى في مؤتمر مطورين أبل في سبتمبر القادم تحديثات لأنظمة أبل كما عودتنا الشركة، حيث يتوقع أن تعيد شركة أبل تصميم نظام IOS للأيفون بعد أن أطلق 3 إصدرات منه في السنوات السابقة التي تركز فقط على الأداء مع تغييرات طفيفة في التصميم. أما بالنسبة لنظام IOS للآيباد فيتوقع أن يأتي بتغييرات جذرية وتحديثات ثورية تجعل النظام داعم أكثر للنوافذ وتعدد المهام وتقسيم الشاشة.
أما بالنسبة لنظام التشغيل الماك، حيث ستعلن عن نسخة جديدة من نظامها بعد إطلاقها للكابتن العام الماضي، ليحمل إصلاح للأخطاء وضمان أداء أفضل للنظام، وكما هو متوقع لنظام IOS فستأتي النسخة الجديدة من نظام التشغيل الماك أيضاً بتغييرات ملحوظة من ناحية التصميم.
أما بالنسبة لنظام تشغيل ووتش أوس “watchOS” للساعات الذكية، حيث يتوقع أن تكشف عنه أبل مع مؤتمر إطلاق apple watch 2 لدعم التغييرات التي ستجريها أبل من ناحية العتاد في ساعتها الذكية الجديدة.

هذه هي أبرز التوقعات لما ستطلقه أبل من منتجات جديدة في العام الجاري، لكن هل تتوقع أن تخرج لنا أبل بأجهزة ثورية أخرى غير تلك التي توقعناها؟

المصدر 2,1

الزوار يقرأون الان

التعليقات مغلقة.