هناك شخص مُقنّع يتصل بك Private Number

لاندري سببا لادراج خدمة اخفاء الرقم Private Number ضمن خدمات شبكات المحمول وماهي الاسباب الحقيقية التي لاجلها يسعى المستخدم لاضافة هذه الخدمة الى باقة الاشتراك؟
لماذا لايريد هذا المستخدم لرقمه ان يظهر للاخرين؟ وكيف تساعده شركات المحمول على ذلك؟

هذا السؤال القديم الجديد الذي لانجد له اجابة. ولطالما شبهنا الامر كمن يدق باب منزلك ثم يضع اصبعه على عين الباب “العين السحرية”. فكيف لي ان افتح له قبل ان اتهيأ عسكريا للمواجهة مع المجهول؟.

نجد ان من يضيف خدمة Private Number الى رقمه الجوال, نجده يشعر بالتميز والفوقية بخدمة يدفع مقابلا لها بضع قروش متعديا فيها وشركة المحمول على خصوصية عبيد الله.

بدورنا نقول ان هذه الآفة من الخدمات مرفوضة شكلا ومضمونا ومن يشترك بها معتد اثيم. فليس من المقبول ان نجيب على اتصال من شخص متخفي ومقنع لايريد الكشف عن هويته الرقمية.

فان كنت غير متضرر من اتصالات هذه الفئة من الناس اصحاب الـ Private Numbers فعليك ان تعيد قراءة حيثيات الجرائم التي ترتكب باستخدام هذا القناع.

رأي شخصي

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.