لاتحذر من هذه الرسالة : Share My WhatsApp account information with Facebook

ليس كل مايلمع ذهبا وليس كل ماتقرأه حقيقة, فيمكنك ايضا اعتبار ماسيلي من كلمات “هرتلة” لايأخذ بها, وليس ايضا كل تحذير يصلك في رسالة على هاتفك الجوال مهم, او اية اعلان يظهر لك اثناء تصفحك للانترنت من الهاتف ويخبرك بأنه مصاب بفيروس .. ان عليك ازالته فورا او ان تأخذ الامر بجدية.. فكثير مما قد نراه في واقعنا وحياتنا اليومية ليس حقيقة يقينية فنسبة الـ ” تهييّس” عالية حتى في الشهادة امام اي قاضي ولو قسم الشاهد باليمين !

حالة من الرعب العفوية انتابت مستخدمي تطبيق الواتساب في اليومين المنصرمين, والسبب يعود لكثرة التحذيرات التي تضمنتها رسائل الاصدقاء الذين يعملون على تمرير كل مايصل لهم منها الى بقية من في القائمة دون تمحيص في مصداقية المحتوى او الغاية الحقيقية منه.

اخر تلك الرسائل ان عليك الحذر من الموافقة على التغييرات التي حديث في سياسة الواتساب بخصوص مشاركة رقم هاتفك وبياناتك على التطبيق مع الفيسبوك.
ولاندري حقيقة كيف يفكر بعض المستخدمين وكيف يقرؤون النصوص. فبعضهم وصل به الحال الى الظن ان كل ماسيكتبه على الواتساب سيتم نشره تلقائيا على حسابه على الفيسبوك ؟!!
كل صورة وكل همزة وكل غمزة يقوم بها على الواتس ستصبح حديث الناس والناشطين على الفيسبوك.. هكذا ظن البعض ! واخذ مهرولا الى اعدادات التطبيق لمنعه من نشر الفضائح على الفيس؟

اقرأ ايضا :   مكالمات واتساب Whatsapp - التفعيل للاصدار 2.12.14

Share My WhatsApp account information with Facebook

حقيقة الامر.. ليس في التعديلات الاخيرة على سياسة الاستخدام اي امر غريب, الفيسبوك هو مالك التطبيق “واتساب” الذي يقدم خدماته بالمجان لاكثر من مليار مستخدم دون مقابل, دون مقابل ولاحتى سنت واحد.
ونحن بدورنا نعشق كل ماهو مجاني, ونستغرب ان طلب احدهم المال مقابل خدمة! بل ربما نستهجن ذلك وكأن الاخير عبدا لنا واجير بلا اجر سخره الله لخدمة وتنفيذ احلامنا !

whatsapp-update-messageالامر في غاية البساطة وغالبا مايصب في صالح المستخدم وليس عليه, الغاية الاولى اعلانية في المقام الاول, فاعلانات الفيسبوك لامفر من عرضها للعموم وتأخذ في محتواها ماقد لايتوافق مع اهتمامات المستخدم, الجديد هنا وان تمكن الفيسبوك من معرفة اهتماماتك كمستخدم ان يعرض الاعلان الذي يهمك فقط, فان كنت عضوا في مجموعات الواتساب التقنية ستدرك خوادم الفيسبوك ان التقنية هي من اهتماماتك وستعمل على عرض الاعلانات التي تتوافق مع ذلك.

الغاية الثانية من هذا التعديل على سياسة الخصوصية ان خوادم الفيسبوك ستعمل على معرفة من هم الاصدقاء الذين تراسلهم على الواتساب وتعرض لك خيار اضافتهم على الفيس ان لم يكونوا بالفعل مضافين هناك.

لاندري اية جريمة في ذلك. وكيف لنا ان نرفض قيام الفيسبوك بتحسين جودة المحتوى الاعلاني على شبكته التي تحتل اهتمام القاصي والداني. فبدلا من عرض اعلانات الملابس, سيهمني كثيرا ان تكون اعلانات عن احدث الهواتف على سبيل المثال.

اقرأ ايضا :   انشاء اختصارات Shutdown و Restart و Sign out ويندوز 8.1

على أي وعلى كل حال خيار تعطيل مشاركة بيانات المستخدم على الفيسبوك متاح ضمن اعدادات التطبيق, مايعني ان الفيسبوك والواتساب احترموا ارادتك في هذا الشأن وان تكون المشاركة بموافقتك, لكن ان يصل الامر الى حالة من الرعب التي وصلت بالبعض الى اتهام الفيسبوك بالاختراق .. فهذا كثير.

وان كنا نعلم بأن هذا البيت مسكون بالاشباح علينا ان لاندخله او نقترب منه.

قد يهمك قراءة

التعليقات مغلقة.