أبل تستحوذ على شركة ناشئة تستخدم الذكاء الصناعي في تحليل الصور

أعلنت شركة أبل استحوذاها على الشركة الناشئة “Emotient” التي توظف تقنيات الذكاء الصناعي من خلال قيامها بتحليل تعابير الوجه البشري لتحدد مشاعر الشخص من خلال التصوير، وقد علقت أبل على عملية الاستحواذ هذه ان من أولوياتها دائماً أن تقوم بالاستحواذ على شركات صغيرة من وقت إلى أخر وأعقبت أنها بالعادة لا تناقش خططها المستقبلية أو هدفها من عمليات استحواذ كهذه، وكما لم تكشف أيضاً تفاصيل أخرى عن عملية الاستحواذ.

444 أبل تستحوذ على شركة ناشئة تستخدم الذكاء الصناعي في تحليل الصور

تحليل تعابير الوجه هو مجال من مجالات الذكاء الصناعي التي تهتم به الكثير من الشركات التقنية الكبرى مؤخراً، وهذا الاهتمام يثير الجدل كثيراً من قبل المستخدمين، حيث ألغت فيس بوك خططها لإطلاق تطبيقها “Moments” للصور في أوروبا بسبب خوف الشركة من مشاكل تتعلق بالخصوصية التي تتزمت بها حكومات الإتحاد الأوروبي، وكذلك الحال بالنسبة لتطبيق الصور المقدم من قوقل “Google Photos” الذي يوفر خاصية تقنية التعرف على الوجه في الولايات المتحدة فقط خوفاً من المشاكل التي قد يسببها هذا التطبيق في دول أخرى.

مخططات أبل المستقبلية لتوظيف تقنيات الذكاء الصناعي

555 أبل تستحوذ على شركة ناشئة تستخدم الذكاء الصناعي في تحليل الصور
لكن بالنسبة لأبل فهو من غير الواضح بعد ما هو هدفها الرئيسي من شراء هذه الشركة الناشئة، حيث تقوم الشركة بالغالب ببيع هذه البرمجيات للمعلنين، لكن شركة أبل قامت بعمليات استحواذ مؤخراً كلها تبدو أنها تكميلية لبعضها البعض ومعظمها مشابه لعملية الاستحواذ الذي ذكرناها في هذه المقالة ، حيث قامت الشركة مؤخراً بالاستحواذ على شركة “Faceshift” التي تقوم بتتبع وتحليل الحركة و الأشخاص من خلال الكاميرا بشكل مشابه لما هو موجود في كينكت الأكس بوكس، وقامت أيضاَ بالاستحواذ على شركة “Perceptio” التي تعمل على معالجة الصورة والتعرف على عناصر الصور وتصنيفها، بشكل مصمم ليناسب معالجات الهواتف الذكية المحدودة نوعا ما.

هذه الشركات كلها أصبحت الآن تحت مظلة شركة أبل لنرى في الفترة القادمة ما هو الذي تخطط له لاستخدام هذه التقنيات. هل ستوظف الشركة هذه التقنيات لزيادة ذكاء المساعد الشخصي سيري في البحث عن الصور، أو لتجمعها سوية في تطبيق واحد منفصل يوظف تقنيات الذكاء الصناعي الموجودة في هذه الشركات السابقة.

المصدر

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.